You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.
معلومات طبية
معلومات طبية
علاج تسوس العظام

أسباب وعلاجات تسوس العظام

تسوس العظام هو مصطلح يطلق على التهاب العظام الصديدي أو تلوث العظام بالبكتيريا، مسببةً معركة بين خلايا الجسم المناعية وبين البكتيريا، ليتكون صديد داخل العظام وأيضاً يحدث تآكل بالعظام، وهذا ما يسمى بتسوس العظام؛ لذا تموت العظام تدريجياً، ويخرج الصديد لينتشر بين العضلات المحيطة إلى أن يصل إلى سطح الجلد. أيضاً وجود الصديد يمنع التئام الكسور إن وجدت، بسبب تدمير أي خلايا جديدة يتم تكوينها لبناء العظام في مكان الكسر؛ لذا فهي حالة مرضية خطيرة تستدعي تدخل طبي سريع لتجنب حدوث المضاعفات قدر الإمكان.

أعراض تسوس العظام:

- الشعور بالآلام الشديدة في المكان المصاب.
- انتفاخ واحمرار في المنطقة المصابة.
- الإحساس بالتعب والخمول.
- ارتفاع درجة حرارة الجسم، وخاصةً في حال انتشار عدوى المرض عن طريق الدم.
- عدم القدرة على تحريك المفاصل القريبة من المنطقة المصابة.
- حدوث تغيّر في نمط المشي وظهور العرج أحياناً.
- تصلب الظهر في حالة إصابة العمود الفقري.
- إفراز الصديد من المكان المصاب أحياناً.

مضاعفات تسوس العظام: 

- هشاشة العظام لتصبح أكثر عُرضة للكسر.
- في حالة حدوثه في أحد المفاصل يؤدي إلى تآكل غضروف المفصل ومن ثم تدميره.
- تسمم الجسم العام الذي قد يصل إلى الوفاة في حالة عدم العلاج. 

أسباب تسوس العظام:

- انتقال عدوى البكتيريا من مكان آخر بالجسم كعدوى الجهاز التنفسي أو البولي، عن طريق مجرى الدم وصولاً إلى العظام ومؤدياً إلى تدميرها.
- الإصابات المفتوحة مثل كسر مفتوح مع خروج أطراف العظام من الجلد.
- إجراء عملية جراحية لا يتوفر فيها التعقيم الكامل.
- الجروح المفتوحة المزمنة، مثل تقرحات القدم في حالة مرضى السكر، قد ينتج عنها إصابة العظام بالعدوى بشكل مباشر.
- الجروح الخارجية التي تسمح بوصول البكتريا الصديدية إلى العظام مثل حالات حوادث السيارات.

تشخيص تسوس العظام:

1- الفحص الإكلينيكي للعظام التي تعرضت لهذه العدوى يوضح وجود آلام وانتفاخات واحمرار، مرفقاً لهذا الفحص أخذ التاريخ المرضي للمصاب.

2- الإجراءات والفحوصات التي تهدف إلى تشخيص التهاب العظم وتحديد الجراثيم التي أدت إلى حدوث هذه العدوى، ومن أهم هذه الفحوصات الآتي:
- فحوصات الدم: إن فحوصات الدم لها دوراً أساسياً في تحديد نوع البكتريا التي أدت إلى هذا الالتهاب وإظهار ارتفاع نسبة الالتهابات وارتفاع كرات الدم البيضاء، مما يؤكد وجود عدوى .
- الفحوصات التصويرية: مثل الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي، بالإضافة إلى التصوير المقطعي المحوسب (CT-scan). 
- فحص خزعة لنخاع العظم: أخذ عينة من أنسجة العظام المصابة لاختبارها والبحث عن وجود أجسام غريبة، مما قد يوضح نوع الجراثيم والميكروبات التي أدت إلى حدوث هذه العدوى في العظام.

علاج تسوس العظام:

عادةً ما يشتمل خطوات علاج تسوس العظام العديد من الطرق العلاجية ويتم الاختيار بينها حسب حالة المصاب، ومن أهمها الآتي:
1- استخدام المضادات الحيوية الملائمة لنوع البكتريا المصاب بها، حيث يتم حقنها عن طريق الوريد.
2- التدخل الجراحي لتنظيف العظام من خلال التخلص من الأنسجة والعظام الميتة وإزالة الصديد.
3- تثبيت العظام جراحياً للمساعدة في التئام الكسور ويتم الالتئام بتكوين أنسجة جديدة.
4- الحرص على بناء أنسجة جديدة بدلاً من القديمة بزراعة العظام أو تركيب جهاز الأليزاروف.
5- تخفيف الآلام التي يعاني منها المصاب قدر الإمكان والحفاظ على راحته خاصةً للمنطقة المصابة.
5- العمل على مراقبة حالة العظام من كثب خلال تطبيق الخطة العلاجية من خلال الأشعة السينية المتتالية واختبارات الدم.


  • شارك
احجز الآن